• الأربعاء 18 تشرين الأول 2017
  • التوقيت المحلي للبصرة: 05:12 ص
  • درجة الحرارة بالبصرة: 23°
ترددات راديو المربد البصرة: 93.3 / ذي قار: 101.3 / ميسان: 89.4 / بابل وكربلاء والنجف والديوانية: 98.8 / المثنى: 97.7 / واسط: 98.7

بمشاركتهم العمل، وزراء ومحافظون عراقيون يقبلون تحديات الشباب

تحقيقات الجمعة 6 تشرين الأول 2017 - 02:05 م

صورة لمحادثة الكترونية توضح قبولا مشروطا لمحافظ البصرة لتحدي احد الشباب

يهتم الوسط الشبابي بتطبيق مبادرة كندية، تتمثل بتحدي اعلى المسؤولين في السلطة لمشاركتهم مناصبهم ومكاتبهم لمدة معينة، المبادرة ليست من نسج الخيال، فقد لاقت موافقة عدد من وزراء ومسؤولي العراق.

وتعود اصل الفكرة التي كان لها صدى عالمي، الى فتاة كندية تمنت ان تصبح رئيس الوزراء يوما ما في بلدها، وتحدت رئيس الوزراء الكندي الحالي "جاستن تردو" عبر موقع التواصل الاجتماعي على تويتر بأن يقبل مشاركتها مكتبه، وبالفعل رد بدوره عليها وقبل التحدي وأجابها، "لقد قبلت التحدي"، وأكد لها "اذا كنتِ تحلمين يمكنك فعل ذلك، سوف اكون سعيدا في استضافتك قريبا جدا في مكتبك المستقبلي".

وبدا عدد من الشباب في العراق بعمل تحدي لشخصيات سياسية بدئها الشاب أنمار خالد بوضع تعليق على منشور بالصفحة الرسمية لوزير الشباب و الرياضة عبد الحسين عبطان  على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك جاء فيه "معالي الوزير المحترم.. قبل قليل قمت بوضعك في تحدي قبول طلبي من خلال منشور وضعته على صفحتي، لا اعرف ربما اطلعت عليه لكني سأعيد وضعه هنا أيضا لسهولة التعرف على طلبي والتحدي الذي قصدتك به".

وأضاف خالد "على غرار قصة الفتاة الكندية أنا بدوري أتحدى عبطان ليشاركني مكتبه لمدة أسبوع، لان واحدا من أهدافي أن أصبح وزيرا للشباب والرياضة يوما، وأنني حصلت على شرف لقائك حينها قدمت جلسة تفاعلية عن القيم المدنية التي يحتاجها العراق أثناء زيارة مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الشباب، ومرافقتك لها".

وبعد ساعة من كتابة منشوره وافق عبطان على مقترح الشاب انمار خالد وأكد له بأنه في انتظاره بعد العاشر من محرم.

وتوالت الطلبات على الشخصيات السياسية ومنها الى محافظ البصرة اسعد العيداني، حيث كتب مجموعة من الشباب يطلبون التحدي لموافقة العيداني"، وكان رد العيداني بالموافقة على مشاركته المنصب لثلاث شباب و اشترط على احدهم ان يجمع 1000 شاب من اجل العمل التطوعي في البصرة".

ولم يكن العيداني وحده من وافق على مشاركة منصبه حيث قام محافظ واسط محمود عبد الرضا طلال بقبول تحدي  شاب من محافظته قائلا "ارجع من تركيا وسهلة .. اني احب اللي يتحده".

المبادرة الكندية توسعت في اروقة الوزارات، اذ قام وزير الخارجية ابراهيم الجعفري بقبول طلب تحدي أحد الشباب وكتب على صفحته الرسمية "ابني العزيز محمد فالح حسن أهلا وسهلا بك في وزارة الخارجية يوم غد..أنا بانتظارك".

وكتب وزير الموارد المائية حسن الجنابي على صفحته "بعث لي احد الأشخاص منشور وفيه يعبر احد الشباب عن رغبته في ان يصبح وزيرا للموارد المائية ويرغب بزيارة مكتبه المستقبلي.. أرحب به وبكل الشباب الطموحين، بإمكانه ان يأتي ليرى كيف أدير الوزارة.. أرجو ممن يعرفه ايصال الرسالة هذه له ".

ولم تقتصر المبادرة على الوزارات والمسؤولين فحسب، بل شملت طموح العديد من الشباب الذين ارسلوا برسائل الى سياسيين و فنانين و نجوم الاعلام لقبول التحدي في العالم الافتراضي، ولم يتم الى الان تطبيق معظمها على ارض الواقع.

المزيد من البصرة

شارك برأيك

اختر محافظتك لمعرفة أحدث أخبارها