• الأحد 16 كانون الأول 2018
  • التوقيت المحلي للبصرة: 11:02 ص
  • درجة الحرارة بالبصرة: 15°
ترددات راديو المربد البصرة: 93.3 / ذي قار: 101.4 / ميسان: 89.4 / المثنى: 97.7 / واسط: 99.3

الامطار تهطل غيثا للاهوار وتنعش بادية الجنوب

تحقيقات الجمعة 7 كانون الأول 2018 - 09:00 ص

جبل سنام في سفوان

المربد/ رعد سالم/ تركي حمود/ علي هدار

"اللَّهُمَّ اجعله صَيِّبًا نَافِعًا هَنِيئًا" هكذا عادة يدعو أهل الجنوب حينما تهطل الأمطار، ويبدو أن الدعاء اخذ مجراه نحو الاستجابة، فمناطقهم انجلت عنها معظم ملوحة الصيف الماضي واكتست بلون العشب الأخضر واغمرت الأنهار وانتعشت الاهوار.

مسرورا ومبتهجا دليل الهور وصياد السمك ابو حيدر 55 عاما يمتهن قيادة القارب السياحي وهو يقوم بالترحيب بوفد سياحي قادم من بغداد ليمضي بجولة سياحية في بركة البغدادية بعمق الاهوار الوسطى مع أول فريق سياحي يصل للمنطقة بعد موجة الأخيرة التي حسنت من مناسيب المياه في مناطق الاهوار.

 يقول ابو حيدر للمربد هذه اول بوادر خير السماء التي أمطرت غيثا للاهوار بعد موجة جفاف خلال موسم الصيف الماضي وقد توافدت عدد من فرق السياح الأجانب والعراقيين الأمر الذي ينعش مهنة السياحة من جديد وقد بدأنا بأعداد قواربنا لموسم يبشر بالخير.

رئيس منظمة الجبايش للسياحة البيئية رعد حبيب الاسدي يقول للمربد ان تحسن مناسيب المياه في مناطق الاهوار ووصول وفود اجنبية سابقة للمنطقة شجع العديد من الشركات السياحية إلى تقديم عروض زيارات متنوعة الى مناطق الاهوار مشيرا الى أن الموسم السياحي سيكون موسما جيدا في ظل هذه الأجواء المشجعة على الرغم من افتقار المنطقة الى البنى التحتية والخدمات المهمة للسياح داعيا الجهات الحكومية المعنية الى تقديم الخدمات الضرورية من إنعاش الحركة الاقتصادية في مناطق الاهوار.

دار الأزياء العراقية كانت لها مبادرة لتشجيع قطاع السياحة في مناطق اهوار قضاء الجبايش في اطار الحفاظ على الموروث الشعبي في هذه المناطق من خلال تنظيم عرض للأزياء والذي عكس  الألوان الزاهية لزي السكان المحليين وإعادته من جديد للواجهة كما يقول الاستشاري في منظمة طبيعة العراق جاسم الاسدي.

الحكومة المحلية في محافظة ذي قار دعت الحكومة المركزية إلى اعداد برنامج يضمن اعادة اكثر من 3000 أسرة قد هاجرت مناطق الاهوار على اثر أزمة الجفاف باتجاه مناطق أخرى كما يقول رئيس اللجنة الفنية في مجلس المحافظة حسن الاسدي للمربد وهو من سكنة قضاء الجبايش ويشير الى ان التحسن التدريجي في مناسيب المياه في مناطق الاهوار بعد موجة الامطار واطلاقات المياه الاخيرة يتطلب ضمانات حكومية لاستقرار هذه الحصص للحفاظ على موقع الاهوار ضمن لائحة التراث العالمي.

اما البادية الجنوبية لمحافظة ذي قار فقد شهدت انتعاشا لمساحات الرعي بعد نمت مساحات كبيرة منها بالحشائش المختلفة كما يقول معاون مدير دائرة الزراعة فرج ناهي والذي اشار للمربد الى استقبال 30 طلبا من قبل مربي الثروة الحيوانية لاستحصال الموافقات الرسمية بالتوجه الى مناطق البادية لموسم الرعي بعد الاخبار الأخيرة من تلك المناطق في توسع البساط الاخضر نتيجة هطول الامطار الغزيرة.

فيما يقول مدير دائرة الموارد المائية حسين علي للمربد انه تم اطلاق كميات كبيرة من المياه الواردة باتجاه مناطق الاهوار التي تتغذى من نهر الفرات ومنها (اهوار قضاء الجبايش والمنار و الاهوار الوسطى) وزيادة نسب الاغمار فيها مع ارتفاع مناسيب المياه من 36 الى 77 سم خلال شهر واحد ما ادى الى تحسن الوضع المائي والبيئي في تلك المناطق، موضحا ان الاهوار التي تتغذى من نهر الغراف ومنها (هور ابو زرك ، وابو حوا ،وهور ام الكطين) شهدت هي الأخرى تحسن الوضع المائي فيها وزيادة اغمار مناطقها بالمياه في ظل ارتفاع المناسيب من 4 الى 20 متر مكعب خلال شهر واحد.

 

والى المثنى، حيث أسهمت موجة الامطار اسمهم بتنشيط الزراعة الديمية في عموم مناطق بادية المحافظة، إذ يؤكد رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية في المحافظة عواد عطشان  للمربد أن تلك المساحات التي تقدر بالآلاف الدونمات لم تكن داخلة ضمن الخطة الزراعية في بداية الموسم، مطالبا بادارجها ضمن الخطة أسوة بالمحافظات الغربية لضمان استلام البذور والأسمدة وتسويق المحاصيل في نهاية الموسم.

وفي جانب تأثير الأمطار على مناطق البادية ، أكد رئيس المجلس المحلي لناحية بصية الصحراوية التابعة لمحافظة المثنى أحمد حمدان ، ان مناطق البادية الجنوبية استقبلت أعداداً كبيرة من مربي الأغنام والإبل من مختلف المحافظات بعد سقوط الأمطار ودخول موسم الربيع  ، مبينا أن مناطق جريبعات وخضر الماي ومغيزل و خرسان وبصية والسلمان وصولاً إلى الشريط الحدودي  تعتبر الأكثر استقبالاً لهؤلاء، واصفا هذه الفترة بالذهبية للبحث عن أراضي المراعي.

وأضاف حمدان للمربد أن الفترة الماضية شهدت تسجيل دخول أكثر من 1500 عائلة من البدو الرحل ومربي الغنام إلى مناطق البادية عبر نقاط التفتيش الأمنية فضلا عن إعداد كبيرة جاءت من محافظتي البصرة والنجف، وكذلك ذلك بسبب الامطار.

 

وتعتبر مناطق بادية المثنى وجهة للكثيرين لممارسة السياحة الموسمية من داخل وخارج المحافظة لاسيما في أوقات الربيع.

والى ناحية سفوان جنوب غرب البصرة، حيث يؤكد مدير الناحية طالب الحصونة للمربد بأن الأمطار الغزيرة أعادت الحياة إلى الصحراء من خلال عودة السفرات "كشتات" اهالي البصرة والزبير خصوصا للتمتع بالأرض الخضراء المفتوحة النقية بعيدا عن ضجيج المدينة، يتخللها البحث عن نبات الكمأ او مايسمى بالفقع الذي عاد بعد غياب اضطراري نتيجة شحة الأمطار وعطش الصحراء لتعود هذه السنة وبموسمها الشتوي الحالي الى خضرتها

ويشير أيضا إلى عودة البدو الرحل بمواشيهم حيث تواجدوا في مناطق مناسبة للمراعي، خاصة مع ارتفاع اسعار الأعلاف.

الحصونة طالب أن تستثمر تلك المناطق وخاصة منطقة جبل سنام وتحويلها الى مناطق ومنتجعات ترفيهية.

المزيد من البصرة

شارك برأيك

اختر محافظتك لمعرفة أحدث أخبارها