• الإثنين 24 أيلول 2018
  • التوقيت المحلي للبصرة: 05:06 ص
  • درجة الحرارة بالبصرة: 32°
ترددات راديو المربد البصرة: 93.3 / ذي قار: 101.4 / ميسان: 89.4 / المثنى: 97.7 / واسط: 99.3

شارع الجمهورية يروي شواهد اقتصادية وسياسية واجتماعية من تأريخ الناصرية

تحقيقات الثلاثاء 9 كانون الثاني 2018 - 01:47 م

المربد/رعد سالم

من يتجول وسط شارع الجمهورية احد اقدم الشوارع التجارية وسط مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار، يتطلع للشواخص الباقية لحكايات التاريخ والأحداث السياسية من خلال جدران الدكاكين والخانات والمقاهي القديمة والتي تحول معظمها مع تقادم الزمن الى اسواق تنوعت نشاطاتها التجارية.

يقول الحاج وهاب عبد الستار المولود عام 1949 انه يمتلك ذكريات جميلة عن شواهد الاحداث السياسية آنذاك سجلها شارع الجمهورية، ويتحدث للمربد بانه شاهد الملك فيصل الثاني ملك العراق بسيارته اثناء مروره في هذا الشارع وسط تصفيق الحاضرين مشيرا الى توالي الاحداث والتغييرات السياسية والعسكرية التي شهدها العراق ومدينة الناصرية.

ويتابع الحاج عبد الستار بان سوق شارع الجمهورية تم بناؤه في بداية الثلاثينيات من القرن الماضي نقلا عن والده وان بناء السوق كان على الطريقة الانكليزية وعلى يد اسطوات حدادين من اهالي المدينة اصولهم من مدينة الحلة، ويستذكر منهم الحاج ابراهيم الحداد والحاج خزعل والحاج عبد الامير الحداد (ابو نوري).

اما الحاج عبد الجليل عبد الرزاق النجار من مواليد 1938 يقول للمربد ان شارع الجمهورية والمنطقة المحيطة به كان عراقا مصغرا يجمع بين التنوع الديني والإنساني حيث جمع أغلب الاديان من اليهود والمسيح والصابئة والمسلمين حيث تنتشر اماكن عبادتهم والتي اندثرت بفعل الزمن والتغيير العمراني.

ويستذكر الحاج النجار اسماء يهودية كان لها حضور اقتصادي وإنساني واجتماعي مهم ومنهم (شليمو، وحاييم الصراف، شوعا) حيث تنوعت نشاطاتهم التجارية بين بيع القماش والنجارة وصياغة الذهب وإدارة الخانات وغيرها.

الفنان احسان الفرج من طائفة الصابئة من مواليد الخمسينات من القرن الماضي يستذكر عبر حديثه للمربد شواهد التاريخ حيث شارع الجمهورية بنظافته وجمالية ابنيته وشناشيله، وتحدث عن التنوع الاجتماعي حيث عاصر عوائل مسيحية ومنهم فؤاد عزيز حكيم وبيت شاكر طوبية ومن اليهود بيت (اخضوري) احد اسطوات صياغة الذهب المهرة في هذا الشارع.

 

الشناشيل القديمة مازالت شاخصة في عدد من اماكن شارع الجمهورية وهي تشير الى الزمن الذهبي في تلك الفترة في حين تتمتع مدينة الناصرية بما يقارب 60 بيت اثري عبارة عن منازل وخانات ومقاهي وسراي وأبنية دينية تعود الى القرن التاسع عشر حتى الاربعينيات مع الحقبة العثمانية خلال القرن الماضي كما يقول الباحث الاثاري عبد الامير الحمداني.

ويقول الكاتب التاريخي حسن علي خلف للمربد ان شارع الجمهورية كان من اول معالم بناء مدينة الناصرية من قبل امارة (ال سعدون) كمنشأ اقتصادي لتحريك عجلة الاقتصاد ليلبي احتياجات بناء المدينة والسكان المحليين.

ويشير الى ان فكرة بناء مدينة الناصرية كانت عبارة عن هيئة نصف دائرة  يحيط بها سور ويقابلها نهر الفرات والدخول والخروج منها بإذن وقد اشرف على بنائها اليهود في كل التفاصيل من مواد البناء حتى توزيع الدكاكين لاستقرار الاهالي وإنشاء نواة لاقتصاد المدينة.

عندما تزور شارع الجمهورية وتتجول فيه وتتحدث مع شواهد العصر الذهبي لحياة مدينة الناصرية تستهويك فكرة تكرار الزيارة مرة اخرى لتتحدث مع التاريخ من جديد عن حكايا وأسرار وشواهد تميزت بالكثير من الاهمية.

مدير مفتشية اثار المحافظة امجد نعمة يقول ان اغلب المباني التراثية في شارع الجمهورية او في مناطق اخرى هي املاك خاصة وان الدائرة قد خاطبت في وقت سابق دوئر البلدية والجهات المعنية بعدم منح اجازة بناء لاي من هذه المباني دون مراجعة دائرة الاثار بالمحافظة لبيان رايها في عملية تغيير صنف البناء او اجراء التعديلات والصيانة والتاهيل بما يضمن الحفاظ على هذه المباني كونها تمثل جزء من تاريخ مدينة الناصرية، مشيرا الى ان حدود صلاحيات الدائرة اقامة دعوى قضائية ضمن قانون التراث والاثار تجاه المخالفين.

المزيد من ذي قار

شارك برأيك

اختر محافظتك لمعرفة أحدث أخبارها