• السبت 17 تشرين الثاني 2018
  • التوقيت المحلي للبصرة: 01:19 ص
  • درجة الحرارة بالبصرة: 17°
ترددات راديو المربد البصرة: 93.3 / ذي قار: 101.4 / ميسان: 89.4 / المثنى: 97.7 / واسط: 99.3

السفير الايراني يفتتح المبنى الجديد لقنصلية بلاده في البصرة

سياسة وأمن واقتصاد الثلاثاء 11 أيلول 2018 - 06:21 م

افتتح السفير الايراني لدى العراق ايرج مسجدي، اليوم الثلاثاء، مبنى قنصلية بلاده الجديد في البصرة، الواقع على الكورنيش قرب القصور الحكومية ، بحضور الحكومة المحلية وشخصيات مختلفة، ليكون بديلاً عن المبنى الذي تعرض الى الحرق في منطقة البراضعية خلال الاحتجاجات الشعبية الاخيرة التي شهدتها المدينة.

وقال مسجدي في مؤتمر صحفي، عقب حفل الافتتاح، حضره مراسل المربد، 

إن حرق مبنى القنصلية السابق لن يؤثر على العلاقات مع العراق، سيما ان هناك مشتركات كثيرة وعلاقات عسكرية واقتصادية وسياسية وثقافية، كما ان هناك تردد لنحو 6 مليون زائر بين البلدين سنوياً، كما ان الشعبين صديقين، مؤكدا ان عدو البلدين المشترك يحاول تخريب العلاقة بين الجانبين، مضيفا ان ايران ستقف دائما مع العراق ومحافظة البصرة على وجه الخصوص، حيث ان افتتاح اليوم يهدف لعدم توقف خدمات القنصلية ولو ليوم واحد لمواطني العراق.

ولفت الى ان الاضرار التي لحقت مبنى القنصلية كانت مادية فقط حيث تم اخراج كوادر القنصلية قبل الحادث وهم الان يتواجدون في البصرة.

ولفت الى ان حادث الحرق يعد مخالفاً للمبادئ الاخلاقية والموازين والحقوق الدولية والدبلوماسية، وهنا على الجهات الحكومة والامنية العراقية ان تجد وتكشف من فعل ذلك، مشددا انهم لن يتغاضوا عن حادث حرق القنصلية، مستدركا ان شعب البصرة صديق لإيران.

وأوضح ان مشكلة ماء البصرة ليس له علاقة بإيران ، لأنه يتعلق بالجفاف وقلة الامطار الذي اصاب المنطقة بالكامل خلال السنوات الماضية، كما ان جنوب ايران يعاني ايضا من مشكلة قلة المياه.

وعن مجموعة اسئلة طرحها مراسل المربد، منها اذا كانت ايران تتهم جهة معينة تقف وراء حرق قنصليتها في البصرة، قال مسجدي انهم لا يتهمون جهة معينة وهذا الامر يجب ان تحقق به الجهات الامنية في البصرة ، مضيفا ان "الحادث كان مؤسفاً فقد طالت السنت النيران مكانا مخصصا للصلاة يضم مصاحف وادعية وجميعها احترقت ، وهو منظر يحزن كل من يعتنق الاسلام وهذا يدل على ان من حرق القنصلية ليس لده علاقة بالعراق او ايران"، حسب وصفه.

وتابع ان جميع الجوزات و المستمسكات العراقية التي كانت لدى القنصلية قبل حرقها، هي الان بأمان ومحفوظة.

وفي الختام اكد ان التبادل التجاري بين العراق وايران لن يتأثر بهذه الحادثة بل سيزداد لوجود حاجة مشتركة لدى البلدين، منوها الى ان المنافذ الايرانية الحدودية ومنها منفذ الشلامجة مفتوحة بالكامل مع العراق.

فيما قال محافظ البصرة، اسعد العيداني خلال المؤتمر، ان اعادة افتتاح القنصلية بهذه السرعة هو دليل على متانة العلاقات بين البلدين، ولم تتأثر بالحادثة الاخيرة، مؤكدا انه سيتم العمل على عدم تكرار الحادثة.

هذا وشهدت البصرة خلال الايام الماضي تصاعد في حركة الاحتجاجات وتم خلالها حرق مبان حكومية ومقرات لأحزاب سياسية ودور عدد من المسؤولين، فضلا عن حرق مبنى القنصلية الايرانية.

المزيد من البصرة

شارك برأيك

اختر محافظتك لمعرفة أحدث أخبارها