• الأحد 21 تشرين الأول 2018
  • التوقيت المحلي للبصرة: 12:45 ص
  • درجة الحرارة بالبصرة: 29°
ترددات راديو المربد البصرة: 93.3 / ذي قار: 101.4 / ميسان: 89.4 / المثنى: 97.7 / واسط: 99.3

عالمة اثار ألمانية تطلق حملة عبر فيسبوك لحماية الآثار العراقية من تهديد (داعش)

سياسة وأمن واقتصاد السبت 12 تموز 2014 - 11:09 م

قطع اثارية (ارشيف)

أطلقت عالمة آثار ألمانية، اليوم السبت، حملة عبر موقع التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) للمشاركة في "حماية الاثار العراقية" كونها تتعرض لتهديدات تنظيم (داعش)، وأوضحت أن الموصل تحتوي "1800 موقع اثاري وبعضها يرجع تاريخه الى 7 الاف سنة مضت"، وفيما أبدت قلقها من "تكرار" ما فعله داعش في سوريا "بسرقة وهدم الاثار"، عدت تدميرها بأنه "ليس من منطلق ديني بل لسرقة هوية الناس الذين يحكموهم".

وقال موقع التلفزيون الألماني (DW) في تقرير له، إن "عالمة الآثار الألمانية سيمون ميوهل، التي عملت في العراق لعدة سنوات، وبمحاولة منها للمشاركة في حماية الاثار العراقية التي تتعرض لتهديدات مسلحي تنظيم (داعش) سارعت الى إطلاق حملة عبر موقعها على صفحة التواصل الاجتماعي الفيسبوك أطلقت عليها اسم (المواقع الحضارية المعرضة للخطر في العراق) وذلك لتبادل المعلومات مع بقية المهتمين حول التهديدات التي تتعرض لها المواقع الاثرية في العراق".

موضحا أنها "نشرت قائمة بـ 18 موقعا اعلنت انها مستهدفة من قبل تنظيم داعش او انها معرضة لمخاطر المعارك".من جانبها، قالت الاثارية الألمانية ميوهل، حسب التلفزيون الألماني، إن "الخوف الكبير الذي يعتري الاثاريين هو ان تنظيم (داعش) سيكرر ما فعله في سوريا".

وأشارت الى أن "التنظيم ولأغراض إعلامية قام بتدمير بعض الأطلال النادرة للحكم الأشوري القديم في المنطقة وهم عندما يقومون بتدمير شيء ما من الاثار فإنهم ينشرونه على مواقعهم لأغراض إعلامية".

وأضافت الاثارية الالمانية أن "المنطقة المحيطة بالموصل معروفة باحتوائها على 1800 موقع اثاري تقريبا والبعض منها يرجع تاريخه الى 7 الاف سنة مضت"، لافتة الى أن "الكثير منها لم يجري عليها أعمال تنقيب لحد الان".

وبينت ميوهل أن "هناك موقعين رئيسيين في الموصل مسجلان لدى اليونسكو ضمن قائمة التراث الدولي واحدهما يتعلق بالمملكة الأشورية 2500 -605 قبل الميلاد وضريح أشور وموقع آخر وهو الحضر ويعود للحقبة الرومانية – الاغريقية"، مؤكدة أن "تدمير داعش لهذه المواقع هي ليست من منطلق ديني بل لسرقة هوية الناس الذين يحكموهم".

وأبدت ميوهل أملها بأن "يتمكن أعضاء آخرين في التحالف الذين يعملون في العراق مع (داعش) من ان يخففوا من هذا الدمار"، مبينة أنها "تضع أملها في العناصر العلمانية البعثية ومن النقشبندية والصوفية  من العاملين مع داعش لمنعهم من هكذا تصرف".

وذكر موقع التلفزيون الألماني أن "منظمة اليونسكو، وخشية من ان يقوم داعش بنفس ما فعله من نهب لاثار سوريا وبيعها لمهربي الاثار، فقد ناشدت الاطراف المشتركة في المعارك هناك الى الامتناع عن اي نوع من اعمال التدمير للارث الحضاري بضمنها المواقع الدينية"، مبينا أنها "حذرت من ان اعمال السلب للاثار جريمة حرب يحاسب عليها القانون".

يذكر بان تنظيم (داعش) جمع نحو 875 مليون دولار جراء بيعه لقطع أثرية نهبها في سوريا، وان احد القطع التي باعها في السوق السوداء يبلغ عمرها 8 الاف سنة.

وفرض تنظيم داعش الإرهابي سيطرته على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، في العاشر من حزيران الجاري، وسيطر على مطار المدينة والمقار الأمنية والحكومية، بعد انسحاب قوات الجيش والشرطة دون مواجهات تذكر، كما تقدم مسلحو التنظيم نحو محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى، الأمر الذي دفع بآلاف الأسر إلى النزوح الى إقليم كردستان ومدن العراق الأخرى.

شارك برأيك

اختر محافظتك لمعرفة أحدث أخبارها