• الخميس 20 تموز 2017
  • التوقيت المحلي للبصرة: 11:39 م
  • درجة الحرارة بالبصرة: 34°
ترددات راديو المربد البصرة: 93.3 / ذي قار: 101.3 / ميسان: 89.4 / بابل وكربلاء والنجف والديوانية: 98.8 / المثنى: 97.7 / واسط: 98.7

مختصون في البصرة يكشفون اضرار اتفاقية خور عبد الله ويطالبون بإلغائها

سياسة وأمن واقتصاد الإثنين 13 شباط 2017 - 08:14 م

جانب من الندوة

كشف مختصون في الشأن الملاحي بمحافظة البصرة، اليوم الاثنين، الاضرار المتحققة على العراق في حال إعادةِ ترسيمِ الحدودِ المائيةِ على ضوء اتفاقية خور عبدالله مع الكويت، داعين الحكومة العراقية الى الغاء تلك الاتفاقية التي وصفوها بالمكسب الجديد للكويت.

جاء ذلك خلال ندوة حوارية تخصصية تحت عنوان "خور عبد الله عراقي وسيبقى عراقي" اقامتها ممثلية عصائب اهل الحق في البصرة في المركز الثقافي النفطي، للتعريف بتداعيات تلك الاتفاقية من الجوانب الاقتصادية وتأثيرها على الملاحة في موانئ العراق.

وقال وزير النقل الاسبق ورئيس المكتب العراقي الاستشاري عامر عبد الجبار للمربد، إن "من بين تلك الاضرار المترتبة في اعادة ترسيم خور عبد الله، ان الكويت ستشارك العراق بالإيرادات المالية، كما سيترتب على ذلك زيادة اجور التأمين جراء ازدحام حركة السفن بعد افتتاح ميناء مبارك هناك".

وأضاف أن "الكويت ستقوم بمنع الصيادين من مزاولة عملهم في الخور، الى جانب زيادة المخاطر البحرية في المناورة في المنطقة البحرية، وبالتالي ينعكس ذلك سلباً على العراق، وفي حال حدوث اي عمل تخريبي او حادثة مفتعلة بعد اقامة ميناء مبارك سيتم غلق 90 بالمائة من موانئ العراق وتحديداً ام قصر الشمالي والجنوبي ومحطة العراق للحاويات وميناء خور الزبير وميناء الرصيف الغازي وميناء الرصيف الفلبيني".

وتابع "سيكون هناك ازدحام في حركة السفن في قناة خور عبد الله وهذا يتسبب بإضرار اقتصادية على البلد وكذلك اضرار سيادية حيث يمنع رفع العلم العراقي على السفن القادمة الى العراق ومنع الطيران العراقي فوق اجواء القناة".

ووصف عبد الجبار اعادة ترسيم قناة خور عبد الله، بالغنيمة الجديدة للكويت ودعم لميناء مبارك".

ودعا عبد الجبار الحكومة العراقي الى الغاء قرار مجلس الوزراء الخاص الادارة المشتركة للخور وتشكيل فريق عمل من القطاعين الخاص والعام من الخبراء لوضع خارطة طريق لإنقاذ خور عبد الله".

من جانبه، قال معاون مدير عام الموانئ عدنان محسن، للمربد إن "اتفاقية منح خور عبد الله نظمت وفق قرار صدر من الامم المتحدة ومجلس الامن رقم 833 والذي فرض على النظام السابق"، مبينا ان " المحاضرون في الندوة أوضحوا تداعيات اعادة ترسيم الحدود بين العراق والكويت المائية، بعدما تبنى مجلس الامن الدولي في حينها ولأول مرة صلاحية تحديد الحدود بين البلدين".

وأكد أن "قرار اعادة الترسيم كان جائرا على العراق، الامر الذي يستدعي من الحكومتين العراقية والكويتية للتوصل الى الغاء الاتفاقية والنظر الى الضرر الذي اصاب العراق جراء ذلك". 

من جانبه قال مسؤول ممثلية عصائب اهل الحق في البصرة عماد نعيم الاسدي لراديو المربد ان "الاتفاقية مرفوضة من قبل الشعب الذي لايسمح بتطبيق بنودها ومنح خور عبد الله للكويت"، واصفا ذلك بـ"المشروع الكبير لاضعاف اقتصاد العراق".

المزيد من البصرة

شارك برأيك

اختر محافظتك لمعرفة أحدث أخبارها