• الإثنين 19 تشرين الثاني 2018
  • التوقيت المحلي للبصرة: 10:50 م
  • درجة الحرارة بالبصرة: 17°
ترددات راديو المربد البصرة: 93.3 / ذي قار: 101.4 / ميسان: 89.4 / المثنى: 97.7 / واسط: 99.3

العبادي يستقبل وفداً كبيراً من مسؤولي الحشد الشعبي

سياسة وأمن واقتصاد الجمعة 14 أيلول 2018 - 06:39 م

أصدر رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، الجمعة، توضيحاً بشأن قرار مجلس الوزراء زيادة مخصصات مقاتلي الحشد الشعبي، ومساواتهم بأقرانهم في القوات الأمنية، فيما أكد أن هذا القرار كان مقرراً له في وقت مبكر، لكن تعليمات الموازنة العامة لم تسمح بذلك.

وقال العبادي، بحسب بيان أورده مكتبه الإعلامي، تلقى المربد نسخة منه، إن "التضحية والنصر على داعش رفعت رأس العراق في المنطقة والعالم، ولو بقي العالم سنوات يشكر العراقيين لهزيمتهم داعش لما أوفى"، مشيدا بـ"تضحيات وبطولات العراقيين والحشد الشعبي، ومختلف صنوف القوات المسلحة".

وأضاف خلال استقباله مسؤولي هيئة الحشد الشعبي، أن "المضحين دائماً هم من يقودون البشرية ويعبدون طرق النجاح والنصر، وأصحاب المبادئ الخالدة هم الذين يخلدون مثل الإمام الحسين وصحبه عليهم السلام، الذي يتجدد ذكره في كل زمان"، مبيناً أن "مبادئ ثورة الحسين ملك وفخر للانسانية وليست لمذهب معين وهي ثورة على الظلم وخلاصة عطاء وتجربة انسانية سامية ، وفخر لنا ان نسير على نهج الامام الحسين عليه السلام".

وتابع العبادي "نحن والمواطنون في خندق واحد وهناك من اراد ركوب موجة التظاهر لكن المواطنين تحلوا بالوعي، ونحن نقدر ونتفهم لحظات الغضب ونقدر عالياً تحليهم بالمسؤولية والوعي والصحوة العراقية".

وشدد على ضرورة "حفظ الانتصار والمكاسب التي تحققت والحريات والسلم والاستقرار الذي يتمتع به العراقيون اليوم"، مردفاً بالقول "حريتنا يجب أن تقف عند حرية الآخرين".

وبين العبادي، أن "التضحية والفداء سلوك وليست كلمات تقال وقد اثبت العراقيون بتضحياتهم وشجاعتهم انهم فوق المستحيل حيث لم يكن العالم يتوقع ان نهزم داعش ونحرر الموصل وكل المحافظات المحتلة من داعش بهذه السرعة".

وأوضح أن "مشاكل العراق متراكمة من زمن حروب النظام وسياساته العدوانية التي ضيعت فرص التقدم وبددت اموال العراق وليس صحيحا ان يؤرخ لها البعض منذ عام2003".

وأشار رئيس الوزراء، إلى أن "من أهم ماحققته الحكومة، هو إيجاد قوات أمنية مرحب بها وخارج الصراع السياسي ولم نسمح بانحياز قواتنا الأمنية لجهات وأحزاب سياسية وعززنا ثقة المواطنين بها وحاربنا الطائفية وتحول المنهج الى منهج عراقي وطني ويجب تعزيزه والمضي به خدمة للعراق وشعبه".

ولفت إلى أن "قرار صرف مستحقات الحشد الشعبي كان مقررا في وقت مبكر من هذه السنة، لكن تعليمات الموازنة العامة لاتسمح بالصرف الا في الثلاثة الاشهر الاخيرة وفي حال وجود وفرة مالية".

من جانبهم، أعرب مسؤولو الحشد الشعبي في كلماتهم ومداخلاتهم عن "شكرهم لرئيس الوزراء على دعمه المستمر للحشد الشعبي، ولقرار مساواتهم بأقرانهم في القوات المسلحة، ورعاية عائلات الشهداء والجرحى".

وقرر مجلس الوزراء، خلال جلسته الاعتيادية التي عقدها أمس الخميس زيادة مخصصات مقاتلي الحشد الشعبي، ومساواتهم مع أقرانهم في القوات المسلحة، اعتباراً من تشرين الأول المقبل.

شارك برأيك

اختر محافظتك لمعرفة أحدث أخبارها