ترددات راديو المربد البصرة: 93.3
ذي قار: 101.4
ميسان: 89.4
المثنى: 97.7
واسط: 99.3
حمل التطبيق

أمنية النجف للمربد: إصابات خفيفة لمتظاهرين صدريين اقتحموا مول

أمنية النجف للمربد: إصابات خفيفة لمتظاهرين صدريين اقتحموا مول
صورة تناقلتها وسائل اعلام عن الحادث

كشفت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة النجف، عن تسجيل إصابات في صفوف عدد من أتباع التيار الصدري تعرضوا إلى إطلاق نار من قبل حرس احد المراكز التجارية (مول) وسط المدينة، خلال تظاهرة تطالب بالاصلاح ورفضا للفساد والفاسدين نظموها أمام المول واقتحموه بعدها، لافتاً إلى وجود أنباء عن قتلى لكن لم يتم التأكد منها لغاية كتابة الخبر.

وقال رئيس اللجنة جواد الغزالي في تصريح للمربد إن عدد من المتظاهرين اقتحموا المركز ليرد عليهم الحراس بإطلاق نار ما أسفر ذلك عن اصابات وصفها بالخفيفة، وتم نقل المصابين إلى المستشفى، مؤكدا أن القوات الأمنية احتوت الموقف وسط انتشار امني بالمول.

وبين ان تظاهرة اليوم كانت ضمن احتجاجات لأتباع الصدري الذين تظاهروا في عدد من الأماكن التابعة إلى عدد من الأشخاص الذين كانوا في التيار، عملاً بالتوجيهات الإصلاحية للسيد مقتدى الصدر وانتقاما من الفساد والفاسدين، حسب قوله.

وسبقت هذه التظاهرة، احتجاج آخر في الديوانية، حيث نظم العشرات من أنصار التيار الصدري في هناك تظاهرة أمام كلية الطب الواقعة في حي العروبة الثالثة وسط المدينة، لرفض استغلال جهات حزبية متعددة لأراضي تابعة للدولة واستئجارها بمبالغ زهيدة، بمساعدة أعضاء في مجلس المحافظة والبرلمان، حسب قولهم، فيما حمل المتظاهرون لافتات تضمنت رفض الاستيلاء على الأراضي باسم آل الصدر، والمطالبة بإقالة مدير البلدية.

يذكر بأن زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر كان قد أصدر في 14 نيسان الماضي بيانا تضمن قرار بغلق الهيئة الاقتصادية التابعة للتيار الصدري و"يحرم و يُمنع أي عمل مالي أو تجاري حكومي" حسب البيان، مرجعا ذلك القرار الى "وجود فساد وتلاعب بقوت الشعب بالإضافة إلى سوء تصرفات مالية تسيء إلى سمعة آل الصدر وضرب مصالح التيار العامة"، وفقا للبيان، مبينا إنَّ "أغلب ما يجري هو ضمن الفساد و التلاعب بقوت الشعب الذي عانى الأمرّين من سوء التصرفات المالية إضافة إلى الإساءة لسمعتنا آل الصدر و خصوصاً ان أغلبهم انتفعوا انتفاعا شخصياً ضاربين المصالح العامة للتيار و غيره عرض الجدار"، موضحا أن "اتخاذ هذا الإجراء  يصب بمصلحة تقوية الدولة العراقية" ، فيما دعا الحكومة "لاتخاذ الإجراءات الصارمة مع كل من يخالف هذا القرار مطلقاً".



المزيد من سياسة وأمن واقتصاد

Developed by AVESTA GROUP