ترددات راديو المربد البصرة: 93.3
ذي قار: 101.4
ميسان: 89.4
المثنى: 97.7
واسط: 99.3
حمل التطبيق

ملفات بارزة

ملفات بارزة

تظاهرات العراق

طريق الفاو باقٍ للموت .. ويحصد المناشدين لتأهيله

تحقيقات
28 أيلول 2019
طريق الفاو باقٍ للموت .. ويحصد المناشدين لتأهيله

المربد / نهاد الجابري

"منذ عام 2006 وللآن لايوجد حل لهذا الطريق، في حين إقترب دوام المدارس والجامعات وهذا الطريق يشهد زحاما شديدا ومناشداتنا لم تلق استجابة وهذا الطريق بدأ يشهد مرور الشاحنات الكبيرة لميناء الفاو الكبير" هذه الكلمات التي أدلى بها المواطن سلام المطوري وهو سائق خط على طريق الفاو، الذي لم يكن يتوقع أن تكون نهاية حياته على ذلك الطريق (أقصى جنوب البصرة) بعد أيام من حديثه للمربد عندما عبر عن رأيه عبر منصة حچيكم بتلك الكلمات عن طريق الفاو الذي خطف روحه.

لم يمض زمن طويل، حتى تعرض ذلك الشاب وهو من مواليد 1984 إلى حادث سير في الرابع من الشهر الجاري، أودى بحياته وإصابة من معه، وهو كاسب يعمل سائق خط على طريق الفاو منذ أربع سنوات كما بين شقيقه للمربد.

المربد سلطت الضوء على ذلك الطريق ولأكثر من مرة عبر نشراتها الإخبارية وفي برامج مشوار الصباح والمتابع وآخرها كانت في حلقة برنامج حجيكم، والتي تضمنت شكاوى أهالي القضاء من رداءة ذلك الطريق، خاصة بعد أن باتت الشاحنات الكبيرة التي تحمل المواد الإنشائية لميناء الفاو الكبير تمر عبره عقب استئناف العمل فيه.

قائممقام قضاء الفاو وليد الشريفي يقول للمربد إن الطريق كان من المفترض أن ينجز منذ سنوات لكنه توقف بقرار مجلس الوزراء 347 فيما باشرت مؤخرا الشركة المنفذة للمشروع بجزء من الطريق وهو ما تمت إحالته 25 كم من أصل 100 كم طول الطريق الكلي.

وما زاد الطين بله العمل بميناء الفاو الكبير ومرور شاحنات كبيرة يوميا عليه، وقد وجهوا كوحدة إدارية إنذارات للشركة الكورية العاملة بميناء الفاو لكن دون جدوى.

وبعد ورود شكاوى عديدة من أهالي الفاو ووصفه بطريق الموت كونه شهد تسجيل ضحايا بسبب الحوادث المرورية، عقد اجتماع حول ذلك الطريق أعلنت فيه حكومة البصرة المحلية عن تقديم مقترحين لشركة دايو الكورية المنفذة لمشروع كاسر الأمواج في ميناء الفاو لاتخاذ طرق بديلة لإدخال المواد الإنشائية الخاصة بالمشروع موضحة إعطاء مهلة أسبوع لتنفيذ المقترحين.

معاون المحافظ لشؤون الأقضية والنواحي عرب الجزائري ذكر للمربد على هامش الاجتماع الذي شارك فيه رؤساء الوحدات الإدارية في الفاو وأبو الخصيب والسيبة  وشركة دايو الكورية، إن المقترحين تضمنا تحديد الطريق التعاوني البري الرابط بين مركز المحافظة والفاو كبديل مؤقت بعد صيانته، مضيفا أن المقترح الثاني تضمن نقل البضائع والمواد الإنشائية الخاصة بالشركة عن طريق البحر عن طريق العوامات والناقلات.

وفيما حذر من مغبة الاستمرار باستخدام الطريق التعاوني كونه يسبب مشاكل مع مواطني ناحية السيبة، بين أن المهلة التي أعطتها الحكومة تبدأ من يوم الأربعاء وتشمل  نقل المواد بنصف الأوزان المقررة فضلا عن استخدام نصف عدد المركبات  بهدف التخفيف عن الزخم الحاصل في طريق الفاو.

وفي الختام، تساؤلات تطرح بشأن ذلك الطريق الجنوبي، هل ستسير وتيرة العمل نحو الانجاز المبكر وتجنيب سالكيه الحوادث التي أسفرت عن ضحايا بسبب تأخر صيانته؟!.





المزيد من تحقيقات

Developed by AVESTA GROUP