ترددات راديو المربد البصرة: 93.3
ذي قار: 101.4
ميسان: 89.4
المثنى: 97.7
واسط: 99.3
حمل التطبيق

ملفات بارزة

ملفات بارزة

الحكومة الجديدة
كورونا
عودة التظاهرات

حمى "كورونا" ترفع أسعار المواد الأساسية والأغذية في أسواق الزبير

تحقيقات
31 آذار 2020
حمى

المربد / علي هدار

بعد إعلان الحكومة المحلية في البصرة فرض حظر التجوال الصحي خشية تفشي عدوى فيروس كورونا الذي اجتاح العالم انعكس ذلك القرار على الأسواق المركزية والشعبية وتداول السلع الغذائية والأدوية والاحتياجات المنزلية بشكل عام بشحة بعض المواد وارتفاع أسعار الأخرى في ظل اعتماد البلد على الكثير من المواد المستوردة في المجالات الغذائية والزراعية والصناعية.

الخبير الاقتصادي حميد كاظم أشار إلى أن اتخاذ الحكومتين المركزية والمحلية إجراءات سريعة ومفاجئة بإعلان الحظر وإغلاق الطرق والمناطق وما سبقها من غلق المنافذ البحرية والبرية والجوية وعدم وجود خزين كافٍ للمواد الأساسية ومنها المواد الغذائية أدى إلى ارتفاع الأسعار مع قلة المعروض.

كاظم أوضح أن معظم الدول التي يستورد منها العراق من خلال وزارة التجارة والقطاع الخاص تعرضت إلى إصابات كبيرة بفيروس كورونا وأوقفت الاستيراد فيما قررت الحكومة العراقية إيقاف الاستيراد منها بشكل تام.

مصدر في شركة الموانئ وضمن مينائي أم قصر وخور الزبير بين ان عمليات التجارة لا تزال قائمة بالرغم من الإجراءات المتخذة جراء الحد من انتشار كورونا.

فيما أوضح احد تجار بيع الجملة للمواد الغذائية والخضار كريم السعد أن مدينة البصرة كانت تعتمد بشكل أساسي على الخضار والفاكهة والرقي من إيران عبر منفذ الشلامجة وباعتماد يطغى على السوق وان غلق الحدود وقلة دخول المواد الزراعية  مع قلة المعروض أدى إلى ارتفاع الأسعار بنسبة 25% لجميع المحاصيل والذي انعكس بشكل مباشر على حياة المواطنين من أصحاب الدخل المحدود، مبينا ارتفاع أسعار جميع أنواع الفاكهة والخضار حيث ارتفع سعر كيلو الرقي والبطيخ بنسبة 100% وبسعر أكثر من 1000 دينار للكيلو غرام الواحد ومثله الفواكه الأخرى التي تعدت أضعاف أسعارها.

احد العاملين في إحدى الصيدليات ضمن مركز مدينة الزبير أكد وجود شحة في مستلزمات الوقاية من الصيدليات مع ارتفاع أسعار أدوية الأمراض المزمنة لشحتها في المذاخر بعد إقبال كبير من المواطنين على شراء مواد التعقيم وادخار لعلاجات للأمراض المزمنة مشيرا الى ارتفاع الأسعار إلى معدلات عالية متذبذبة مع وصول سعر الكمام الطبي إلى 5000 دينار.

وفي الغضون أصدرت الحكومة المحلية توجيها إلى الجهات الأمنية بمتابعة الأسواق والحفاظ على الأسعار والحد من الارتفاع وانتشار المفارز الأمنية في أسواق الجملة والمفرد.

وجاء في الأمر الذي تم توجيهه إلى شعبة مكافحة الجريمة الاقتصادية بمراقبة الأسعار واحتكار السلع ممن ما أطلق عليهم بتجار الأزمات وبمراقبة كافة الأسواق واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.

وأفاد مصدر امني باعتقال عدد من التجار بأوامر قضائية لاستغلالهم الظرف الحالي والقيام برفع الأسعار وضم إجراءات مكتب الجريمة الاقتصادية في أسواق البصرة والزبير وسفوان وخور الزبير.

أما المواطنون فقد لفتوا إلى ارتفاع في أسعار المواد الغذائية في معظم مراكز التسويق وخاصة المواد الغذائية الجافة.

وأكد المواطن احمد فاخر علوان (موظف حكومي) إلى مسارعة الأهالي إلى الأسواق للتبضع وخزن العديد من المواد الغذائية مع غلق المنافذ وإجراءات الحظر جراء تداعيات فيروس كورونا حيث ارتفعت الأسعار مع انخفاض في المعروض للمواد الغذائية ومنها البقوليات والمنظفات والمعلبات.

علوان أشار إلى ارتفاع المواد الغذائية الجافة بنسبة تعادل 100% وهناك تذبذب وتفاوت  في الأسعار من منطقة إلى أخرى، منوها إلى أن هناك إقبالا كبيرا من المواطنين على خزن المواد الغذائية لقرب حلول شهر رمضان وتخوفهم من استمرار تلك الإجراءات وقيامهم بخزن المواد الغذائية والتي ارتفعت أسعارها بشكل كبير حسب قوله.

فيما طالب إمام وخطيب جامع الدروازة الشيخ جمال الدوسري بضرورة تطبيق الحظر الوقائي من قبل المواطنين والالتزام التعليمات للسلطات الأمنية والصحية وعدم الخروج إلى الأسواق والابتعاد عن التجمعات في الأسواق والأماكن العامة وللحد من انتشار فيروس كورونا.

كما طالب الجهات المعنية بمراقبة أسعار السوق ومحاسبة محتكري المواد الغذائية والحد من ارتفاع الأسعار.

مراسل المربد أجرى جولة ميدانية في الأسواق ورصد ارتفاعا في أسعار المواد الغذائية فيما قال له أصحاب المحال أن ذلك بسبب نفاد المخزون وقلة العرض وزيادة الطلب، حيث وصل سعر البقوليات إلى ارتفاع غير متوقع مع صعوبة التسوق من مراكز الجملة في مركز محافظة البصرة بعد الإعلان عن إغلاق مركز المحافظة عن الأقضية والنواحي.



المزيد من تحقيقات

Developed by AVESTA GROUP