ترددات راديو المربد البصرة: 93.3
ذي قار: 101.4
ميسان: 89.4
المثنى: 97.7
واسط: 99.3
حمل التطبيق

ملفات بارزة

ملفات بارزة

الحكومة الجديدة
كورونا
عودة التظاهرات

ماذا حدث للساحبة البحرية "صالحية" قبل غرقها؟..رواية طاقمها الناجي

تحقيقات
6 أيار 2020
ماذا حدث للساحبة البحرية

المربد / علي البدران وأحمد الحلفي

كانت نبضات القلب تتسارع (حتى بلغت التراقِ) فالعاصفة العاتية جعلت من سفينتهم كقطعة حلوى في بحر من الهياج الذي تريد أمواجه ابتلاع كل شيء، وفجأة بدأت الأقدام تشعر بمياه تصعد عليها شيئا فشيئا وبدأت "صالحية" تذوب في ظلام تلك الليلة .. على ما يبدو فإن البحر قد قرر ابتلاعها .. وتأتيكم القصة.

حيدر ابو طبيخ لم تجف ثيابه بعد من مياه الغرق في مياه ام قصر التي كادت تقتله وأصحابه لولا عناية السماء فرن هاتفه ,, اتصال من رقم غريب فرفع الهاتف (ألو حياك الله تفضل .. الحمد لله على سلامتكم وياك المربد فرحب حيدر منطلقا بالحديث).

تلقينا أمراً من مدير الملاحة بوجود باخرة قادمة باتجاه الميناء ونحن عملنا كساحبة بحرية أن نسحب بعض البواخر العملاقة عند دخولها مياهنا الإقليمية وكانت مهمتنا نقل كابتن عراقي إلى تلك الباخرة ليدخلها إلى مكان رسوها فانطلقت ساحبتنا "صالحية" وعلى متنها 9 أفراد، فتوجهنا صوب تلك الباخرة وبعيد خروجنا من الموقع الذي كنا فيه بعشر دقائق انعدمت الرؤيا وحينها جاء النداء ارتدوا النجادات فقد شعرنا بالاصطدام مع الباخرة التي توجهنا نحوها فالباخرة (لم تتأثر) اكثر من الساحبة التي تقلنا وكانت الضربة قرب محركات الساحبة فتدفقت المياه من أسفلها.

وتابع "كنا قد أخذنا كافة معداتنا واستعداداتنا ومع بدء غرق "الصالحية" صعدنا نحو مقدمتها (آخر جزء غرق فيها) وأخذ البحر يبتلعها جزءا بعد آخر حتى لم يبقَ منها شيء فوق المياه فعندها القينا بأنفسنا في البحر .. كل ذلك لم يستغرق أكثر من 10 دقائق".

ويتذكر أبو طبيخ "ساعتان قضيناها في المياه وهم يبحثون عنا لا يعلمون أين طوّحت بنا الأمواج ..ساعتان"، مسترسلا بالقول "الجهات المعنية علمت بالحال وسارعت نحونا الساحبات الأخرى والكوادر المختصة للشركة العامة للموانئ في ميناء ام قصر وبعض أصدقائنا من الساحبة كركوك خاطروا فألقوا بأنفسهم خلفنا في عرض المياه (الساحبة كركوك توجهت من البحر وساحبتا الواصلية وسامراء)".

ولفت البحار الناجي "طاقم الساحبة نجوا جميعا 7 من البصرة وزميل لنا من أهالي بغداد وآخر من أهالي ميسان، ثم نقلنا مباشرة بعد إخراجنا من البحر مباشرة إلى مستشفى أم قصر حيث قدمت لنا الإسعافات المطلوبة وتم إجراء فحوصات معينة أثبتت سلامتنا جميعا والحمد لله، باستثناء الضرر الذي لحق يبعضنا من ملوحة المياه خاصة كبار السن، أما ساحبتنا "صالحية" فاستقر بها الحال أخيرا في قاع البحر".

يذكر أن سفينة الخدمات البحرية (الساحبة) صالحية تعرضت للغرق في المياه الإقليمية العراقية فجر الأربعاء 6/5/2020 فيما تم إنقاذ جميع طاقمها الذين كانوا على متنها بعد الغرق.



المزيد من تحقيقات

Developed by AVESTA GROUP